الرئيسية » التمركز المصرفي » اندماج البنوك والتمركز المصرفي

اندماج البنوك والتمركز المصرفي

اندماج البنوك والتمركز المصرفي

نشرت في وقت سابق عن ضرورة إفساح المجال أمام القطاع الخاص للحصول على التمويل وعدم التغول على حصته وأيضا إفساح المجال للبنوك التجارية لأن تثبت أن العمل المصرفي الأردني قائم على التنافسية وليس على احتكارية القلة حينما تطرقت الى موضوع الدين العام الاردني.

 ومن هنا, تسوق جمعية البنوك الأردنية لفكرة اندماج البنوك الاردنية واهمية ذلك للعمل المصرفي من وجهة نظرهم منذ زمن, وما كان الى وان بادر طلبة قسم العلوم المالية والمصرفية من الجامعة الهاشمية في حينها الى طرح مبادرة تهدف الى تعزيز تنافسية القطاع المصرفي الأردني من خلال التخفيف من حدة تمركز البنوك الأردنية مما ينعكس على كفاءة القطاع المصرفي الأردني وإعطاء مساحة أكبر للبنوك الصغيرة لزيادة حصتها السوقية مما ينعكس على قدرة العملاء والمتعاملين على التمويل والاستثمار بأسعار تحددها عوامل العرض والطلب تتوافق وتوجهات البنك المركزي الأردني لتحفيز النمو الإقتصادي المستهدف، لا على معدلات أسعار تفرضها البنوك الكبيرة على المتعاملين وتحمل في طياتها فروقات سعرية كبيرة بين أسعار الإيداع والإقراض لقدرة تلك البنوك على تحميل العملاء أسعار فوائد إقراضية مرتفعة وعوائد إيداعية منخفضة لأحتكام القطاع المصرفي لسوق يغلب عليه طابع (احتكارية القلة) وذلك لتفوق أكبر خمسة بنوك عاملة على أكثر من(60) بالمائة من حصة سوقي الإيداعات والإقراض في المملكة رداً على جمعية البنوك الاردنية وعلى طروحاتها.

جاءت مبادرة الطلبة والتي تنبع من إحساس طلبتنا المتنامي لاقتصاد أردني يُلبي رغبات مُنتسبيه ويُعمم المنفعة العامة ومن أهمية القطاع المصرفي كمحرك رئيسي للاقتصاد الوطني على طرح مبادرة توعوية تتضمنها بعض الطروحات والحلول النابعة من قدرة المتعاملين من أفراد ومؤسسات على خلق سوق تنافسي بالتأثير على تركيبة القطاع المصرفي لدعم الاقتصاد الأردني وفك احتكارية البنوك الكبيرة مما يُسهم في اقتصاد يحقق غايات الجميع من أفراد ومؤسسات وصُناع قرار خاصة وان الطلبة قد فوجئوا بأن اكبر بنكين في المملكة قد قاموا برفع اسعار الفوائد على الاقراض على عكس توجهات السياسة النقدية الاردنية وقتها, وكانت اجابتي لهم على ذلك ان السوق الاردني يحتكم الى احتكارية القلة والى سبب اخر قد ذكرته الدراسات السابقة يهتم بولاء العملاء لقدرة البنوك على تحميل عملائها فوائد اقراضية مرتفعة وقد اسقط هنا هذا الولاء على السوق الاردني الى طبيعة  ديمغرافيا وجذور الشعب الاردني لا لمفهوم الولاء الجميل الصحي.

لا ننكر هنا أنّ البنك المركزي قد سمح للبنوك الأجنبية بدخول السوق المصرفي الأردني لمجموعة من المؤسسات المالية الإقليمية والعالمية والتي تتمتع بسمعة وملاءه مالية كبيرة لخلق سوق منافس ، لكن الواقع وبعد اكثر من عقد من الزمان يكشف إخفاق تلك البنوك على فك احتكارية القلة للبنوك الكبيرة وتحويل القطاع المصرفي الأردني إلى قطاع يحتكم إلى التنافسية في عملياته وأسعاره.

وفي النهاية نطالب جمعية البنوك الأردنية بالتفكير ملياً قبل تسويقها لفكرة اندماج البنوك لخطورة ذلك على تركيبة القطاع المصرفي وأثارها السلبية على المنتفعين من أفراد ومؤسسات وعلى دور البنك المركزي الأردني كمحفز للنمو الاقتصادي الا اذا كان لديها القدرة التشريعية على دمج البنوك الصغيرة فقط وعدم السماح للبنوك الكبيرة بالاندماج.

الوسوم:
السابق:
التالي:
محمد عبدالله خطايبة

عن محمد عبدالله خطايبة

حاصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد المالي من University of Birmingham البريطانية عام 2013, ودرجة الماجستير في المالية والمصرفية الدولية من University of Salford البريطانية عام 2006 والبكالوريوس في العلوم المالية والمصرفية من جامعة اليرموك الاردنية عام 2005. حاصل على جائزة الحسين للتميز والابداع لأحسن بحث في السياسة النقدية للعام 2018. يعمل حاليا برتبة استاذ مساعد في الجامعة الاردنية ورئيساُ لقسم التمويل, وعضو مجلس ادارة ورئيس لجنة التدقيق في شركة دار العمران للهندسة والتخطيط, وسابقاً ولمدة اربع سنوات في الجامعه الهاشمية منها رئيساً لقسم العلوم المالية والمصرفية لمدة سنتين, وقد سبق وان عمل كباحث اقتصادي لاحد مشاريع الاتحاد الاوروبي بالتعاون مع Aston University البريطانية ومحاضراً غير متفرع لليوم في جامعة اليرموك لمساقات الماجستير. يُشرف على عدد من طلبة الماجستير ولدية العديد من الابحاث العلمية المنشورة ومشارك ومحكم منتظم في عدة مؤتمرات دولية. مدرب معتمد لدى المجمع الدولي العربي للمحاسبين القانونيين للمؤهلين IACPA و IACMA للجانبين الاقتصادي والمالي محلياً واقليمياً, ينشط في الادارة المالية الدولية وسلوك محافظ البنوك التجارية والتمركز المصرفي والتنافسية.

1 تعليقات

  1. فكرة اندماج البنوك تقود لسوق اكثر احتكار و تقلص الميزة التنافسية و تغلق فرص دخول بنوك جديدة عدا انها تخدم البنوك العملاقه لزيادة حصتها بالسوق من خلال الاستحواذ على البنوك الاخرى و المزيد من التحكم بالاسعار
    ولكن اذا كان اندماج فقط للشركات و البنوك الصغيرة التي تمتلك حصص اقل قد يكون ايجابيا اكثر و ذلك يؤدي لزيادة حصصها بالسوق على حساب البنوك الاكبر و تكون منافسة لها و يصبح السوق اكثر تنافسية لجذب العملاء و المساهمين فلن يكون بوسع البنوك العملاقة من التحكم بالاسعار حسب رغبتها بسبب دخول منافس اكثر قوة من قبل .

Leave a Reply

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . Required fields are marked *

*

لأعلي